اليوسنت نيوز

تعرف على تصريحات شادى محمد مع شوبير" ابرزها الخطيب احرجني بادبة وأبورجيلة طلب منى عدم التوقيع للزمالك"

تعرف على تصريحات شادى محمد مع شوبير" ابرزها الخطيب احرجني بادبة وأبورجيلة طلب منى عدم التوقيع للزمالك"
    شادى محمد: جوزيه كان يسأل علىٌ فى شبرا.. وأبورجيلة طلب منى عدم التوقيع للزمالك
    شادي محمد

    أكد شادى محمد، مدافع الأهلى الأسبق، أن علاقته بوائل جمعة، مدافع الأحمر السابق، كانت بينها تنافس فى الملعب وليس غيرة كما فسرها البعض، مشددًا على أنه تعب كثيرًا حتى يكون قائد للقلعة الحمراء.


    وأضاف  خلال استضافته ببرنامج "أٌقر وأعترف"، مع الإعلامى أحمد شوبير، عبر قناة أون تايم سبورت، اليوم، أن مازال مرتبط مع وائل جمعة بعلاقة ويجمعهما اتصالات على فترات ولا يوجد أى خلافات بينهما، 

    قائلاً: "وائل له تاريخ كبير جدًا وزميل اعتز به ولكن عندما كنت أقدم برنامج ذهبت له مكتبه وقلت له الإعلام مهم جدًا ولو هناك أشخاص تُحاربك وأنا بحكم العشرة أقول لك لو احتجت أى شيء وأعطيت له تليفونات فريق العمل وقام بالتسجيل معى أكثر من مرة وكان دائمًا ما يقوم بمداخلات هاتفية مع الضيوف فى الحلقات".
    أشار قائد الأهلى الأسبق إلى أن الرتغالى مانويل جوزيه، المدير الفنى السابق للقلعة الحمراء، لم يطلب رحيله عن الفريق، مشيرًا إلى أنه صاحب فضل علينا جميعًا وفكره مازال يسيطر على جيلنا، قائلاً: "جوزيه كان ينزل الشارع ويذهب للجماهير ويسألهم رأيهم فى المباريات واللاعبين، وكان فى أول سنة له مع الأهلى يذهب إلى شبرا ويسأل هناك عنىٌ وكان لى صديق من أحد أصحاب المحلات  هناك وكان يسأله عنى وكنت أطلب منه أن يخبروه أننى ألعب بشكل جيد دائمًا، فقد كان لا يترك أى شيء للصدفة.
    تابع شادى محمد تصريحاته قائلاً: "بعد رحيلى عن الأهلى تحدثت مع مانويل جوزيه، من خلال أحد الوسطاء وقلت له أنت قيمة كبيرة وأنا متأثر به كشخص وكفكر كبير.
    أختتم حديثه بالإشارة إلى تفاصيل الجلسة التى عقده مع أحد المسئولين فى الزمالك، قائلاً: "بعد توقيعى للأهلى لم أخبر أحد، وفوجئت بجلسة تم عقدها معى من قبل الزمالك، وكان معهم شنطة فلوس من أجل إقناعى بالتوقيع لهم، ولكن محمود أبورجيلة، كان متواجدًا فى تلك الجلسة، وشعر أنى وقعت للأهلى، فطلب منى عدم التوقيع للزمالك، حتى لا أتعرض للإيقاف مثلما حدث مع سعيد عبد العزيز، الذى تم إيقافه بسبب توقيعه للأهلى والزمالك فى هذا التوقيت".

     وأكد شادى محمد، مدافع الأهلى السابق،

     أنه لم يندم على موقفه فى انتخابات القلعة الحمراء السابقة، مشددًا على أن موقفه كان طبيعيًا فى ظل الديمقراطية التى أقيمت خلالها الانتخابات الأخيرة، مُعترفًا بأنه أخطأ فى أسلوب مساندته فى هذه الانتخابات قائلاً: "أحيانا يخطأ البعض لكى يتعلم ولكن الطريقة كانت خاطئة".
      وأنه لم يخسر أى شخص وظلت تربطه علاقات جيدة مع جميع الأطراف، مشددًا على أن الانتخابات أيا من كان سيقوز هو فى النهاية سيخدم النادى الأهلى وجمعيته العمومية، قائلاً: "قدمت استقالتى من القناة لكى أترك الحرية لمجلس محمود الخطيب فى استمرارى من عدمى رغم عدم انتهاء عقدى"، متابعًا: "اشتغلت بضميرى ولكن الخطأ أن هناك من يسير خلف عواطفه دون إدراك المشهد بالعقل".

    وروى قائد الاهلي السابق موقف جمعه مع محمود الخطيب عقب انتهاء الانتخابات 

    قائلاً: "فى يوم دخلت النادى الأهلى وقابلت محمود الخطيب أمام وجهى فى أحد الغرف وفى هذه اللحظة فقدت عقلى ولم أكن أدرى ماذا أفعل وفوجئت بالخطيب يتقدم نحوى وأخذنى بالحضن"، متابعًا: "الخطيب حرص على الإطمئنان عليٌ وقابلنى بكل ود وحب وأنا سألته على صحته وقال ليٌ لو احتجت لأى شيء أخبرنى".
    أشار: "خرجت من الأهلى ودموعى نزلت لأن الخطيب أحرجنى بأدبه كنت أتوقع أنه سيسلم عليٌ بفتور ولكن هذا لم يحدث فهذه مدرسة الأهلى أن نختلف باحترام"، قائلاً: "تعلمت الدرس فى الانتخابات المقبلة ليس دورى أن أكون مساندًا وراء أحد ولكن من يفوز نكون خلفه جميعًا.

    وعن علاقته بمحمود طاهر رئيس الأهلى السابق،

     قال: "قابلته مرة واحدة بعد الانتخابات وكان يفتتح أحد المبانى الخاصة بعمله ولكنى أردت أن ابتعد فى هذه الفترة لأن هناك من خرج وأكد أننى سأقوم بتقديم برنامج لمهاجمة الأهلى ومجلس الإدارة، ولكن هذا لم يحدث ولذا فضلت الابتعاد".
    اليوسنت نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اليوسنت نيوز .

    إرسال تعليق